25 مارس 2012
 

Download

* المخلع ده إنسان مشلول لمدة 38عام ولكن كان لديه رجاء أن يُشفى ولم يكن له احد يحمله ويضالتوبةعه في البركة

* ولكن أتى له المسيح وساله سؤال واحد وهو أتريد أن تبرا؟! ولكن المخلع كان لديه رجاء وإرادة قويه ولجاجه وإلحاح

* وعندما قال له الرب اتريد ان تبرأ؟ قال له نعم يارب طيب عندك رجاء؟ فأجابه نعم يارب انا منتظر بقالي 38 عام

* وعندي امل وبالفعل أتى له الرب يسوع ووضعه في البركة وشفاه ومن هنا يريد ربنا أن يقول لنا إننا لا بد أن نأخذ

* نحن الخطوة الاولى في الإرادة للتوبه وربنا سوف يكمل لنا مسيرة التوبه والجميع نال الشفاء الأول من الطبيعه الفاسدة

* وذلك بالمعموديه ولكن كيف ننال أو نحصل على الخلاص الثاني بالتوبه والغفران والإعتراف ورغبتنا الداخليه في عدم

* العودة للخطيه و الإرادة القوية والخلاص الثاني لايتم الا بك لايتم بشخص اخر سواك وهل توجد مشكله في موضوع 

* الإرادة ؟ نعم وهي مشكلة نقص الإرادة أو العزيمة في التوبه و عدم الرجوع للخطيه

على سبيل المثال لو عندنا مشكلة او حساسيه من نوع من الطعام معين بالطبع سوف نبتعد عنه كذلك الخطيه التي أشعر إنني ضعيف تجاهها لابد أن أبتعد عنها

* ولو لدينا إرادة ونريد أن نحيا حياة الطهارة مثلما عاشها القديسين من قبل سوف أجد نفسي أغمض عيني عن أي منظر غير طاهر لأن المنظر نراه في لحظه ولكن ربما يثبت في أنظارنا مدة

ولذلك كل شخص لديه إرادة قويه فلابد أن يحيا ويستقي من ينبوع الحب الإلهي لينقذه من أي شهوة ولأن ربنا بيحبنا محبة حقيقيه وقويه والدليل على ذلك الصليب ووعود ربنا لنا وهي من يمسكم يمس حدقة عيني وعيني عليكم ساهرة.

ولابد أن يكون لدينا إرادة قوية لاينبغي أن تكون إرادتنا قويه عندما نذهب للعمل مبكراً وتضعف بخصوص الذهاب للكنيسة   

                                                                                                   القمص ايليا القمص برثلماوس

الفئات:ندوات التصنيفات:,
التعليق مغلق