الصفحة الرئيسية > بانوراما > يونان أسطورة ام حقيقة ؟؟
9 فبراير 2014
 

Download

 

Download

iuna–  في العهد القديم :”هو رد تخم اسرائيل من مدخل حماة الى بحر العربة حسب كلام الرب اله اسرائيل الذي تكلم به عن يد عبده يونان بن أمتاي النبي الذي من جت حافر“ (ملوك ثاني 25:14)

–  في العهد الجديد :”هذا الجيل الشرير يطلب ايه ولا تعطى له ايه الا ايه يونان النبي لأنه كما كان يونان ايه لأهل نينوى كذلك يكون ابن الانسان أيضاً لأهل هذا الجيل“(لوقا 30:11)

–  يونان ابن أمتاى فى أللغة العبرية : يونان = حمامة أو متألم أمتاى = الحق كتب سفر يونان في القرن الثامن ق . م عاش قرابة 100 عام مدينة نينوى : هى موجودة حاليا بالقرب من مدينة الموصل بالعراق اليقطينة : هى شجرة الخروع حيث أنها تنبت بسرعة وتموت بسرعة و أوراقها عريضة المسوح : قماش سميك من وبر الابل أو الماعز وارتداؤة علامة للحزن يونان هو النبي الوحيد الذي أرسله الرب قديمًا للكرازة في بلد أممي الله يحب يونان !!!!

–  ”لانه كما كان يونان في بطن الحوت ثلثة أيام وثلاث ليال هكذا يكون ابن الانسان في قلب الأرض ثلثة أيام وثلاث ليال“ (متى 40:12)

– أنواع الحيتان: الأول: ذوات الأسنان الثاني: عديمة الأسنان

 – يوجد في الجزء الخلفي من تجويف الفم صفائح رقيقة تتصل بالفكين العلوي والسفلي، ويصل عددها إلى 300 ويستخدمها في أسلوب أكله الغريب

– هذه الحيتان من الأنواع الضخمة جدًا فمنها يبلغ طوله 50 قدمًا ونوع آخر طوله يتراوح ما بين 75-95 قدمًا، ووزنه حوالي 150 طنًا

– معدتها معقدة تتكون من عدة حجرات قد تصل إلى ستة حجرات

– يتنفس الهواء مباشرة ويخزنه في تجويفًا أنفيًا كبيرًا جدًا طوله 14 قدمًا، وعرضه سبعة أقدام وارتفاعه سبعه أقدام

– إذا ابتلع جسمًا كبيرًا

– لا يُدخِله إلى معدته بل ويسعى ليقلبه خارجًا على الشاطئ بعيدًا عن المياه حتى لا يبتلعه مرة أخرى. يونان القرن العشرين : في القنال الانجليزي اصطادوا حوت ضخماً وبلا أسنان ويبلغ طوله 50-95 قدم وتجويفه الأنفي أبعاده تصل إلى 7 × 7 ×14 أخرجوا صياداً من هذا التجويف (رأسه) بعد 48ساعة من ابتلاع الحوت له وكان حياً وسمى هذا الشخص يونان القرن العشرين. تطور العلم يثبت صحة الكتاب المقدس العين والتليسكوب والأفلاك

انا مش زعلان منك ثم صار قول الرب الى يونان ثانية قائلا : قم اذهب الى نينوى المدينة العظيمة وناد لها المناداة التى انا مكلمك بها . فقام يونان وذهب الى نينوى …. الامر تم في هدوء وكأن لم يحدث شيئا من قبل تأمل موقف الله ويونان في المرة الثان موقف الله:- ”قم اذهب“ نجد محبة الله الفائقة في هذا القول فنجد انه :

  • لم يغضب
  • لم يحرم يونان من خدمته بل بالعكس ارسله
  • لم يعيّره
  • ولم يعاتبه حتى موقف يونان:- ” فقام يونان وذهب الى نينوى“ يونان تعلم الدرس جيدا فنجده اطاع هذه المرة ….. ولكن هل كانت طاعة عن اقتناع ورضا ام هى مجرد خضوع ؟! موقف يونان:-
    ” هوذا انت ذاهب يا يونان الى نينوى … فماذا عن العوائق السابقة التى كانت تمنعك في المرة الاولى؟ وماذا عن كرامتك ؟ وماذا عن كلمتك التى ستقولها ثم لا ينفذها الرب اذ تتوب المدينة ويرجع الرب عن تهديده لها ؟ هل فكرت في كل ذلك ؟!! موقف يونان اتضح ان يونان اطاع فعلا هذه المرة ولكن ….. خوفا من التأديب فكان ينفذ الامر بخوف مع تذمر في قلبه وفي النهاية لم يقدر ان يكتم غيظه المدينة العظيمة:-

    • ” قم اذهب الى نينوى المدينة العظيمة وناد عليها لانه قد صعد شرهم امامي ( 2:1)
    • ”قم اذهب الى نينوى المدينة العظيمة وناد لها المناداة التى انا مكلمك بها ” (2:3)
    • ” اما نينوى فكانت مدينة عظيمة لله مسيرة ثلاثة ايام (3:3)
    • ” افلا اشفق انا على نينوى المدينة العظيمة التى يوجد فيها اكثر من اثنتى عشرة ربوة من الناس الذين لا يعرفون يمينهم من شمالهم“ ( 11:4) لماذا لقبها الله بالعظيمة:-

1 – لان الله رآها باعتبار ما سوف تصير اليه … كأممية توبخ اليهود ”رجال نينوى سيقومون في الدين مع هذا الجيل ويدينونه لانهم تابوا بمناداة يونان وهوذا اعظم من يونان ههنا ! ( مت 41:12) 2- كانت نينوى عظيمة حقا في عمق توبتها وفاعليتها … وما زادها جمال انها كانت توبة عامة فاكثر من 120 الف دخلوا حظيرة الرب دفعة واحدة

 3- لان الله رآها بعين محبته فكان يدبر لاهلها الخلاص ويعمل على انقاذهم دون ان يطلبوا منه هذا لانه احبها

 4- رآى اعماقها …. استعدادها الداخلى موقف اهل نينوى :-

– السرعة في رد الفعل بالرغم من وجود مهلة كبيرة

 2- نادوا بالصوم ولبسوا المسوح بالرغم من قول يونان كان ” بعد اربعين يوما تنقلب المدينة“

 3- انتقل الخبر للملك … فاسرع وقام عن كرسيه وخلع رداءه وتغطى بالمسوح

 4- نودى وقيل عن امر الملك وعظمائه قائلا :“ لا تذق الناس ولا البهائم ولا البقر ولا الغنم شيئا لا ترع ولا تشرب ماء وليتغط بمسوح الناس والبهائم ويصرخوا الى الله بشدة ويرجعوا كل واحد عن طريقه الرديئة وعن الظلم الذي في ايديهم لعل الله يعود ويندم ويرجع عن حمو غضبه فلا نهلك ” ولكن …. ما السبب وراء توبتهم السريعة هذه؟!!

– هل هو قول يونان ” بعد اربعين يوما تنقلب المدينة ” …

ام هناك سبب اخر !! فلما راى الله اعمالهم انهم رجعوا عن طريقهم الرديئة ندم الله على الشر الذي تكلم ان يصنعه بهم فلم يصنعه

– ” فآمن اهل نينوى بالله ونادوا بصوم ولبسوا مسوحا من كبيرهم الى صغيرهم وبلغ الامر ملك نينوى فقام عن كرسيه وخلع رداءه عنه وتغطى بمسح وجلس على الرماد ونودى وقيل في نينوى عن امر الملك وعظمائه قائلا : لاتذق الناس ولا البهائم شيئا .لاترع ولا تشرب ماء وليتغط بمسوح الناس والبهائم ويصرخوا الى الله بشدة ويرجعوا كل واحد عن طريقه الرديئة وعن الظلم الذي في ايديهم لعل الله يعود ويندم ويرجع عن حمو غضبه فلا نهلك ”

– فلما راى الله اعمالهم انهم رجعوا عن طريقهم الرديئة ندم الله على الشر الذي تكلم ان يصنعه بهم فلم يصنعه نجاح هدف الله نجح الله في الهدف الثانى من خطته وهو خلاص اهل نينوى بعدما خلص اهل السفينة من قبل …. وبقي يونان !!

                                                                              خدام إجتماع نور العالم

 – أشهر قصص في الكتاب المقدس .

 السفر عبارة عن 4 اصحاحات صغيرة .

 العجيب ان كل مرة يزداد التامل و الحوار.

 السفر ملىء بعمق المحبة التي قدمها الله للبشر تشبه قصة الفداء.

الله هو صانع الاانسان يعرف قيمة خليقته .

الانسان اكثر كائن لا يعرف قيمة نفسه.

عيني الله المحبة ليونان اكتشفت يونان منتظر الخلاص .

– الذي تذكر الله في الضيقة .

محبة الله هي التي تحرك كل الاشياء التي تعمل معا للخير .

علاقتنا بالله اصبحت علاقة رسمية.

 محبة الله تخلص و تعلم و تهذب.

 ننشغل عن محبة الله بشئون العالم .

                                                                                   أبونا / دانيال وليم

الفئات:بانوراما التصنيفات:,
التعليق مغلق