الصفحة الرئيسية > ندوات > ابونا اندراوس: وعود الرب لنا
7 فبراير 2010
 

Download

ضابط الكلنحن نعيش في حياة مليئة بالمتغيرات والضغوط الخاصة و العامة التي تجعلنا متوترين و تجعلنا نفقد سلامنا وأكثر شيء يعطينا السلام والطمأنينة في حياتنا هو الإحساس بوجود وعود ربنا لينا و الذي اختبرها سيعرف مدى صدق هذا الكلام.
وعود ربنا معروف عنها أنها صادقة وأمينة و لو نظرنا في تاريخ البشرية سنرى خبرة عامة من خلال الكتاب المقدس و سنرى إن تلك الوعود كانت شبه مستحيلة ولكنها تحققت وعلى سبيل المثال:

  • إبراهيم أبو الآباء عندما وعده الرب بأن يكون نسله مثل رمل البحر وبالفعل تحقق وعده رغم شيخوخة إبراهيم ومنحه اسحق.
  • تحقيق وعد ربنا لبنى إسرائيل بتخليصهم من عبودية فرعون و منحهم أرض الموعد ورأينا أيضا خيانة هذا الشعب لرب بعد دخولهم أرض الموعد و اختلاطه بشعوب غريبة رغم تحذير الله لهم بعدم الاختلاط وأدبهم الرب بسبيهم سبى بابل وأرجعهم وسخر ملوك ورؤساء وأمم لتحقيق وعوده لهذا الشعب وكان الله وعده بردهم من أرض السبي باستغلال ملوك مادي وفارس ليرجعهم من أرض السبي كما ذكر في سفر نحميا وعزرا .
  • إيليا النبي الذي وعده بأن يعوله في وقت المجاعة وبالفعل تحقق وعد الله له و كان الله يقوته.
  • أدم عندما وعده بأن نسل المرأة سيسحق رأس الحية وعده بالخلاص رغم أنه أخطأ.
  • أنا معكم كل الأيام والى انقضاء الدهر.
  • وهناك وعود أخرى مثل لو أجتمع اثنين أو ثلاثة باسمي فهناك سأكون في وسطهم.
  • ابواب الجحيم لن تقوى عليها (مت 16 : 18)

كيف نثق في وعود الله ما هو علاج عدم وجود الثقة في وعود الرب ؟
الأيمان هو العلاج ومعنى كلمة إيمان هي الثقة.

ما هي الوسائل المساعدة التي تقوى الأيمان بوعود ربنا ؟
أولا: إلهنا قادر على كل شيء
إذا كنت أريد أن أثق بوعود ربنا لابد أن أثق أن صفات الله جميعها حسنة و لابد أن أثق انه اله قوى قادر على كل شيء فهو اله المستحيلات ليس ضعيف إذا تأملنا الكتاب المقدس سنعرف ذلك مثل: قصة يونان في بطن الحوت وتدبير الله لهذه الواقعة من أجل شخص وهو يونان .

ثانيا : إلهنا اله خير
وكل ما يعمله لنا هو خير وكل ما يرتبه لنا هو خير ليس له دخل بالشر الذي يحدث إنما الإنسان هو المسئول عن الشر الذي يحدث له.
مثال : يوسف مثال حي أن الله صانع الخيرات ونطق على لسانه الروح القدس حينما قال لأخوته :” انتم قصدتم لي شرا أما الله فقصد به خيرا ” هذا يجعلنا أن ننظر ما وراء الأحداث .

ثالثا: الله محبة
الله يحبك فطبيعته محبة و يعاملك من هذا المنطلق و إذا وثقت بذلك ستثق من تحقيق وعود الله.

رابعا: الله كلى الحكمة
الله يدبر كل شيء فهو كلى الحكمة وله خطة إلهية ستحقق ونحن بعقلنا المحدود لا نستطيع أن ندرك حكمته.

خامسا: أن نفكر دائما في الخبرات السابقة لنا مع الرب
كل من له خبره ويتأملها يجد أن بعد الضيقة يأتي النور.

سادسا: الصلاة والطلبات

الفئات:ندوات التصنيفات:,
التعليق مغلق