الصفحة الرئيسية > ندوات > ابونا يوحنا: الازدواجية في الحياة الروحية
21 فبراير 2010
 

Download

الازدواجيةالازدواجية مرض خطير جدا ويحزن قلب الله جدا لأنه مثل أب لديه ابن يعرف ما هو الصواب و ما هو الخطأ لكنه يختار الخطأ دوما بإرادته لذلك لا فائدة من تعليمه أو تدريبه لأنه يقول دائما كلام و يفعل عكسه و الله يكره ذلك السلوك.

صور الازدواجية

الرياء
أي الإنسان الذي يعلن عكس ما يبطن.
أكثر اناس كانوا يصنعون ذلك و ذكرهم الرب يسوع في الكتاب المقدس هم الكتبة و الفريسيين لذلك قال لهم :”ويل لكم أيها الكتبة و الفريسيين”. فقد كانوا ينادونه بالمعلم أي يحترمونه و في نفس الوقت يسألونه أسئلة توقع به و توحي بعكس ما ينطقون به فعلى سبيل المثال سؤالهم للرب يسوع: ” أيجوز أن نعطى الجزية لقيصر أم لا”. والغرض منه أن يوقعوا الرب يسوع أما في ورطة سياسية أو دينية.

أيضا مثل يهوذا الاسخيروطى الذي كان يضمر الشر داخل قلبه ويسلمه بقبله التي تعرف بأنها رمز الحب الرب يسوع انتقض الرياء الذي في سلوكه أكثر من تسليمه وخيانته فقال له:” أبقبلة تسلم ابن الإنسان” .

الازدواجية في السلوك
مثل إنسان يحب الله و فى نفس الوقت يحب العالم ولقد قال لنا في الكتاب المقدس عن العالم :”محبة العالم عداوة لله”
لقد وبخ الله شعب بني إسرائيل على لسان إيليا النبي: “إلى متى تعرجون بين الفرقتين “.

الازدواجية في المعايير والأحكام
الذي يحكم على غيره و ينصب نفسه قاضيا على الشخص الخاطئ ولو وقع هو في نفس الخطأ يلتمس لنفسه الأعذار.
بولس الرسول يقول “أنت يا من تدين غيرك تحكم على نفسك لأنك أنت أيضا تفعل هذه الأمور عينها “.

الازدواجية في المجاملات خاصة الكلامية
الإنسان الذي ليس لديه رأى و لا يستطيع أن يأخذ قرار و يريد أن يكسب كل الناس لكنه يخسر نفسه و يخسر احترام الناس له .

أسباب الازدواجية

الخوف
مثل بيلاطس الذي عرف أن السيد المسيح بريء لكنه خاف على كرسيه فغسل يديه ليتبرأ من دمه لكنه لن يتبرأ.

انفصالنا عن وصية الله
فمثلا إن قرأت ستعرف أن الشيطان هو أبو كل كذاب و بالتالي لن تكذب.

الوصولية
يريد الإنسان أن يصل إلى هدفه فيصنع كل ما يطلب منه و يتخطى مبادئه.

أن يختار الإنسان طريق الخطأ
و هذا الإنسان أما يذوق مرارة كأس الخطية و يتوب أو تكون نهايته النار الأبدية.

الفئات:ندوات التصنيفات:,
التعليق مغلق