الصفحة الرئيسية > سوداء و جميلة, فقرات > سوداء وجميلة – أنا ونفسي
5 سبتمبر 2010
 

Download

لماذا أنا سوداء ؟

  • هل أنا خلقت سوداء ؟
  • الخطية هي انفصال عن الله « أن كل من يعمل الْخطِية هو عبد للْخطِية.» (يو8: 34).
  • العبيد هم اللذين يخلقون السادة !
  • أجرة الخطية…موت

أنا سوداء…إذن

  • أنا أخاف:  أكثر شيء يحبه الشيطان هو أن يجدك تخاف منه (ها أنا أعطيكم سلطانا لتدوسوا الحيات والعقارب وكل قوة العدو)
  • ليس للشيطان سلطان علينا بل لنا سلطان عليه (حتى الشياطين تخضع لنا باسم الرب ).

مصير الخائفون: سفر الرؤيا

  • “أما الخائفون و غير المؤمنين و الرجسون والقاتلون والزناة والسحرة و عبدة الأوثان و جميع الكذبة فنصيبهم في البحيرة المتقدة بنار و كبريت الذي هو الموت الثاني” (رؤ  21 :  8 ).
  • وَضَعَ الله الخائفين قبل غير المؤمنين والقتلة والزناة !! لماذا ؟
  • مفتاح التغير…هو أن تتخطـَّى خوفك .
  • الخوف يمكن أن يحرمنا من النوم، بينما الإيمان يكون أعظم وِسادة.

أنا سوداء…إذن

  • أنا يائس (حرب يلجأ إليها الشيطان).
  • الله لم يعطينا روح الفشل بل روح القوة والمحبة والنصح ” (2تى 1: 7).
  • الفرس معد ليوم الحرب، أما النصرة فمن الرب.

البابا شنودة يقول :

يا أخى، لا تركز تفكيرك في عجزك عن القيام من سقطاتك. بل تذكّر أن نعمة الله قادرة على إقامتك. و حيث تعمل النعمه  فلا مجال لليأس. فاطلب إذن معونة من الله، و قل له في صلاتك “توّبنى يارب فأتوب. أنت يا رب تريدني أن أعيش حياة نقية بلا خطية. فامنحني هذه الحياة. و أعطني الإرادة والعزيمة، و ابعد عني كل مجالات السقوط. و امنحني قوة لكي أسلك كما ينبغي، و أصمد أمام كل الإغراءات”.

أنا سوداء و جميلة

كيف أكون سوداء و جميلة ؟

  • لأن لي رجاء و الرجاء هو نافذة من نور على النفس التي يضغطها الظلام.
  • مع المسيح لا يفقد أحد رجاؤه لأن صفاته جميلة و وعوده صادقة.
  • هذا الرجاء يعطي قوة، مصدرها الرب، كقول الرب (أما منتظروا الرب، فيجدون قوة، يرفعون أجنحة كالنسور، يركضون و لا يتعبون، ويمشون ولا يعيون) (أش 40: 31).
  • لأن المسيح صُلب من اجلي .

جميلة لأني أطلب التوبة

  • انضح عليَّ بزوفاك فأطهر، اغسلني فأبيض أكثر من الثلج.
  • ان كانت خطاياكم كالقرمز تبيض كالثلج  (إش 1:18).
  • لأني ابنه  “انظروا أيَّة محبة أعطانا الآب حتى نُدعى أولاد الله  (يو 3 : 1).
  • الله يحبني  “لأنه هكذا أحب الله العالم حتى بذل ابنه الوحيد لكي لا يهلك كل من يؤمن به بل تكون له الحياة الأبدية”( يو 3 : 16 ).

كيف أرى نفسي جميلة ؟

اعرف نفسك

الأنبا أنطونيوس: يا أحبائي بالرب اعرفوا أنفسكم، لأن اللذين يعرفون نفوسهم يعرفون زمانهم (الأنبا أنطونيوس)
اكتشف مواهبك وقدراتك .

حب نفسك

تكلم مع نفسك / كافئ نفسك / ابتعد عن كل ما هو سلبي/ اقبل نفسك
لا تقارن نفسك بالآخرين / سامح نفسك

هل محبة النفس خطية ؟

  • كلاّ. يقول الكتاب : حِب قريبك كنفسك (مت 21 : 39 )
  • و لكن المهم أن تتَّجِه محبتك لنفسك اتجاها روحيا
  • فتحب لنفسك النقاوه والقداسة.. تحب أن تكون هيكلا للروح القدس
  • و لاتكون محبتك لنفسك أن تتركها حسب هواها
  • ليست محبة النفس هي الأنانية أو تفضيل نفسك على غيرك
  • ( من يرفع نفسه يتضع ومن يضع نفسه يرتفع )
  • بهذه المحبة لنفسك قوّمْها لترجع جميلة كما كانت صورة الله
  • ابذل أقصى مجهود لتحسّن من نفسك  “العامل بيد رخوة يفتقر، أما يد المجتهدين فتُغنِي” (ام  10 :  4)   – مَثَل الوزنات

كيف أتغير وأصبح جميلة  ؟

  • تغيروا عن شكلكم بتجديد أذهانكم (رو 12:  2)
  • كانت حياة السيد المسيح و مقابلاته مليئة بتغيير الصورة الذهنية التي كانت قائمة قبله في المجتمع  مثال : النظرة للخطاة
  • شخصيتنا هي أساسها مجموعة عادات ( سوداء أو جميلة ) ازرع فكرة تحصد فعلا / ازرع فعلا تحصد عادة / ازرع عادة تحصد شخصية / ازرع شخصية تحصد مصير

سوداء وجميلة ( تواضُع أم كبرياء )

  • قد يسمح الله أحيانا بانهزام القديسين مؤقـَّتا لفائدتهم، فالإنسان المنتصر على طول الخط يُحاربه الكبرياء و يظن نفسه أنه شيء
  • “اذكروا المقيدين كأنكم مقيدين معهم واذكروا المذلين كأنكم أنتم أيضا في الجسد” (عب13: 3) )
  • “لم آت لأدعو أبراراً، بل خطاة إلى التوبة ” ( لو 5: 32 )

غالي عليك

أنا ابن ربنا لذا أنا ثمني كان دم المسيح، فلابد أن أدرك مدى غلوي، لأن الرب اشتراني بدمه الغالي الثمين .

الفقرة من تقديم ت. ماري ماجد

التعليق مغلق