الصفحة الرئيسية > ندوات > الصلاة – أهم عمل روحي
7 مارس 2010
 

Download

هي أهم عمل روحي و أصعب عمل روحي و أكثر عمل روحي يحاربه الشيطان. لذا نحن جميعا نعانى من مشاكل في الصلاة..

أولا: حرب السرحان في الصلاة:
تعتبر من أشهر المشاكل  و فى الكتب الروحية نجد أبواب كاملة تتكلم عن طياشة الفكر في الصلاة و السرحان.

ثانيا: حرب التثقل:
أي انه يصلى وهو يتملل أي يحصى الدقائق لينهى وقفة الصلاة.

ثالثا: حرب الكسل:
تصل تلك المشكلة إلى الإحساس بأن الصلاة حمل ثقيل. مثل التلميذ الذي يهرب من الدراسة و أداء الواجبات. ولكن التلميذ إن لم يذاكر لن ينجح وهكذا نحن إن لم نصلى لن ندخل السماء.

هناك تساؤل عن مشكلة أخطر هل الصلاة التي نقدمها مقبولة أم لا؟ و هناك أناس سيقولون أليس باسمك تنبأنا أليس باسمك صلينا و حضرنا قداسات سيكون الرد عليهم قاسى إلا وهو أبعدوا عنى إني لا أعرفكم!

لنجيب على هذا التساؤل لابد أن نجيب على الأسئلة؟
كم مرة صليت وشعرت انك في الحضرة الإلهية ؟
كم مرة صليت وأنت لديك فهم لما تقوله ؟

شروط الصلاة المقبولة :
كان التلاميذ يعرفون الصلاة لكن عندما رأوا السيد المسيح يصلى طلبوا منه و قالوا له علمنا يا رب كيف نصلى لذلك لا عيب في الطلب من الرب أن يعلمنا كيف نصلى.

أولا: الصدق والصراحة في الصلاة:
أوقات نقف أمام الله ونحن نكذب مثل:

  • أن أصلى فلنشكر صانع الخيرات و أكون من داخلي في ضيق و لا أستطيع أن أشكر لأني أشعر بالتذمر لابد أن أتكلم مع الله بصراحة.
  • الوقوف في القداس وسماع قبلوا بعضكم بعضا و أنا على خلاف مع أحد و أدير بوجهي، أنت هنا تكذب على نفسك ليس على الله.
  • عدم التكلم مع الله عن خطايا نفعلها. قد نتكلم مع الرب في كل شيء و لكن عند خطاياي لا أتفوه بكلمة. لابد أن أتكلم مع الله بصراحة لكي انتصر على الخطية.

ثانيا: الثقة أن الله يسمعنا:
مثل الشك في غفران الله لنا عند الخروج من الاعتراف. أو الشك في استجابة الله لنا.
أن الله يستجيب ولكن بحكمته يستجيب بما فيه خلاص نفوسنا.

ثالثا: التركيز:
الاجبية يوجد أناس كثيرين لا يحبونها لأنهم لم يتعلموا الاستمتاع و الإحساس بمعاني المزامير.
لسنا ضد الطقس و لكن ضد الفريسية التي نمارس بها الطقس.
تدريب:
للمبتدئين في الصلاة إذا فقدت تركيزك و سرحت قف مكان ما سرحت و أصنع مطانية و تكلم مع الله و جاهد في الصلاة .
يعقوب في العهد القديم “لن أتركك حتى تباركني” كان يصارع لأجل البركة لابد أن نصارع نحن أيضا لأجل البركة في الصلاة .

رابعا: مداومة الصلاة:

  • “صلوا كل حين ولا تملوا”. إذا نظرنا في بستان الرهبان مثل قصص أبو مقار الذي كان يصلى 24 ساعة تلك القصص لتشجعنا ليس لنقول “إن بيننا وبينهم هوة عظيمة”.
  • لابد أن نشغل وقتنا بالصلاة طول الوقت لأنها تبارك حياتنا.
  • الصلاة تحل المشاكل و المزامير تلين القلوب “أحفظ المزامير تحفظك”.
  • المطانيات هي انكسار للروح و ليس للجسد فقط.

تدريب:
نقول يارب يسوع المسيح ارحمني أنا الخاطئ في كل وقت.

خامسا: الجهاد في الصلاة:
لابد أن أغصب نفسي على الصلاة بإرشاد أب الاعتراف الذي يعرف قامتي الروحية.
الضريبة الطبيعية للإنسان الروحي هي محاربة الشيطان ولكن الله يعطينا قوة و نعمة.

عظة لـ أبونا بولس جورج كاهن كنيسة مار مرقس بمصر الجديدة

الفئات:ندوات التصنيفات:
  1. ليديا بشاى
    مارس 14th, 2010 at 23:19 | #1

    بجد مجهود رائع فعلا ربنا يعوض تعبكم خير دايما وتكونو فى تقدم

  2. ليليان هتلر
    مارس 18th, 2010 at 01:24 | #2

    شكرا ليكم لأستضافتكم هذا الأب المحبوب اللى عرفناه عن طريق قناة اغابى

    وعلى ارشاد الروح القدس الذى تكلم على فمه فى هذا الموضوع الجميل

    وعلى فكرة انا سمعت وعظته هنا على الموقع واحضرت سى دى الوعظه عشان يكون صوت وصوره لأنى لم

    يسعنى الحظ ان احضر الأجنماع وقت ذاك

التعليق مغلق