الصفحة الرئيسية > فقرات > ابونا بيشوي كامل
14 مارس 2010

“الله لا يترك نفسه بلا شاهداً في أي عصر” تلك المقولة التي قالها البابا شنودة حقا تحققت في القرن العشرين في شخصية عطرها فاح في كل المسكونة.
الاسم : سامي كامل اسحق أسعد
الميلاد :6 ديسمبر 1931 في ( دمنهور- البحيرة – القاهرة )
الأسرة : ولد من أبوين تقيين وكان ترتيبه الرابع بين ستة أخوات.

التعليم
بكالوريوس علوم قسم جيولوجيا
جامعة الإسكندرية عام 1951 بتقدير جيد
دبلوم تربية وعلم نفس عام 1952بتقدير ممتاز و ترتيبه الأول على الدفعة
ليسانس آداب – فلسفة – 1954
التحق بالكلية الأكليريكية عام 1953 وتخرج عام 1956 وكان الأول على دفعته
التحق بكلية التربية عام 1958
حصل على دبلوم التخصص فى علم النفس عام 1959 .

خدمته قبل الكهنوت
لقاءه بالدكتور راغب عبد النور
كان خدمته بكنيسة السيدة العذراء بمحرم بك عام 1948.
كان أمين عام للخدمة بالإسكندرية عام 1956 (وكان عمره 25 عام )
كان يقول دائما: إن حياتي ستظل بلا معنى و لا طعم ولا فائدة إن لم تعلن مشيئتك في لأتممها.

فكر الرهبنة و الخدمة
أراد أن يسلك في طريق الرهبنة و كان دائم التشفع بالأنبا بيشوي
البابا كيرلس السادس والقمص مينا اسكندر دعوه إلى الكهنوت وكان ذلك في 18 نوفمبر 1959.
وكانت خطبته من تاسونى أنجيل الخميس 19/11/1959
وكانت إرادة الله جعلته يتزوج من تاسونى أنجيل الخميس 24 /11/1959.
و سيامته كاهنا باسم بيشوي كامل كانت في يوم الأربعاء 2/12/1959 على مذبح كنيسة الشهيد العظيم مار جرجس بسبورتنج .

الانجازات
أنشأ أول حضانة للكنيسة .
أنشأ بيت للمغتربين

تتمثل أهم انجازاته فى الكنائس التي قام بإنشائها و تأسيسها و هم:

  1. كنيسة مار جرجس بسبورتنج .
  2. كنيسة مار جرجس بالحضرة .
  3. كنيسة الملاك ميخائيل بمصطفى كامل .
  4. كنيسة الأنبا تكلا بالإبراهيمية.
  5. كنيسة القديسين مار مرقس والبابا بطرس خاتم الشهداء بسيدي بشر.
  6. كنيسة العذراء والبابا كيرلس عمود الدين بكليوباترا.
  7. كنيسة الأنبا أنطونيوس و الأنبا بيشوي بحي اللبان.
  8. كنيسة مار مرقس بلوس انجلوس.
  9. كنيسة مار جرجس والأنبا شنودة بنيوجرسي .

ومع ذلك يقول
بناء النفس في الداخل أعظم من بناء الكاتدرائيات وأنجح من أضخم المشروعات الاجتماعية..!

رحلة مرضه
لقد أصيب بالسرطان و الذي يطلق عليه مرض الفردوس وكان في ظل تألمه يصلى ويتلو صلوات القداس حتى وهو مخدر .
وأخيرا استراح من آلامه في 21 مارس 1979 .
كان محبوب جدا من الجماهير العريضة فلقد كان يتمتع فعلا بنفسية الشهيد.

قال البابا شنودة عنه
ما أصعب أن تتحول الحياة إلى قصة…
و ما أصعب أن المعلم يتحول فيه الصوت إلـي صمت…
و ما أصعب إن إنساناً كنت تراه بنظرك بالعيان لا تعود تـراه إلا بالإيمان.

بركة صلاته فلتكن معنا. أمين

الفقرة من تقديم أ. سيمون

الفئات:فقرات التصنيفات:, ,
التعليق مغلق