الصفحة الرئيسية > ندوات > مقومات النجاح فى العمل
8 مارس 2009

طوبى للرجل الذي لم يسلك في مشورة الأشرار، وفي طريق الخطاة لم يقف، وفي مجلس المستهزئين لم يجلس. لكن في ناموس الرب مسرته، وفي ناموسه يلهج نهارا وليلا. فيكون كشجرة مغروسة عند مجاري المياه، التي تعطي ثمرها في أوانه، وورقها لا يذبل. وكل ما يصنعه ينجح.” (مز1: 1-3)

1- كن أمينا:

نعما أيها العبد الصالح الأمين كنت أمينا في القليل فأقيمك على الكثير” (مت25: 21)

في بدية كلمته, يفرق أبونا مرقص بين النظرة الحالية للعمل و النظرة المسيحية للعمل. فالنظرة الحالية تقيم العمل من حيث العائد المادي و قدرة الإنسان على التوفير منها. أما المسيحية فتنظر للعمل على انه قيمة في حد ذاته بغض النظر عن العائد المادي و حينما يرى الرب أمانة الإنسان في عمله ذات العائد القليل يقيمه على الكثير. و يضرب مثال على ذلك بحياة يوسف الصديق فقد كان أمينا من البداية كعبد فأقامه الرب رئيسا للوزراء.

مصادر الأمانة في العمل:

أ‌- علاقة الإنسان بالله: الأمانة نتيجة لقرب الإنسان من الله فمن يسلم حياته للرب يكون كشجرة مغروسة عند مجاري المياه، التي تعطي ثمرها في أوانه، وورقها لا يذبل. وكل ما يصنعه ينجح.” (مز1: 3)

ب‌- الرضي و القناعة: الرضي أساس للأمانة في العمل و يعطى إحساس بالمسؤولية تجاه العمل.

ت‌- الثقة في النفس: أساس الثقة بالنفس يؤدى إلى الإحساس بالقدرة على الامتياز في العمل و بالتالي الأمانة في العمل.

2- كن مخططا:

يعتقد معظم المسيحيين إن الطموح و التخطيط للمستقبل يتعارض مع وصية الرب “فلا تهتموا للغد، لأن الغد يهتم بما لنفسه. يكفي اليوم شره” (مت6: 34) لكن أبونا مرقص يثبت عدم صحة ذلك الاعتقاد مستعينا بوصية الرب “ومن منكم وهو يريد أن يبني برجا لا يجلس أولا ويحسب النفقة، هل عنده ما يلزم لكماله. لئلا يضع الأساس ولا يقدر أن يكمل، فيبتدئ جميع الناظرين يهزءون به” (لو14: 28-29)

و يفرق أبونا بين:

أ‌- من يخطط و معتمدا على الرب: هذا الإنسان يكون هادئا و واثقا و يكون لديه هدف يسعى لتحقيقه و لكنه يصطحب الرب صديقا له في دربه وهو على استعداد لتغيير خططه حسب مشيئة الرب.

ب‌- من يطمح دون الاتكال على الرب: هذا الإنسان يكون قلوقا متوترا و غالبا ما يكون متسرعا و قد يلجأ إلى أساليب غير مستقيمة.

أربعة خطوات للتخطيط لحياتك:

أ‌- التخطيط: و هو أساس الإدارة الجيدة فمن لا يضع خطة لمستقبله يكون كقائد السيارة الذي ليس لديه وجهه محددة و لذلك قد يخسر فرصا كثيرة و يقوم التخطيط على وضع أهدافا. و يجب أن تتسم تلك الأهداف بخمس صفات وهى أن تكون أهدافا محددة، قابلة للقياس، دقيقة، واقعية و محددة بتوقيت معين.

ب‌- التنظيم: و هي مرحلة توزيع المهام في حالة العمل الجماعي أو الخطوات العملية في حالة تطبيقه على الحياة الشخصية.

ت‌- المتابعة: متابعة تحقيق المهام الموزعة مسبقا أو ما تم اتخاذه من خطوات في سبيل تحقيق الهدف.

ث‌- المراجعة: وهى مرحلة التقييم و النقد الذاتي و تطوير الأداء.

3- كن مبتكرا:

فالابتكار هو احد إمكانيات العقل البشرى الذي في حالة استخدام الإنسان له و تطويره يتحول إلى نقطة قوة لدى هذا الإنسان و الشخص الذي يستخدم طرقا مبتكرة يثق به من حوله. و من أهم العوامل المساعدة على الابتكار:

أ‌- المشورة: لأنها تجنب الإنسان الوقوع في أخطاء السابقين.

ب‌- عدم التقيد بالحلول التقليدية و التوجه نحو الحلول الابتكارية.

الفئات:ندوات التصنيفات:
التعليق مغلق